• الوزير وليد نصار لطلاب الصف الثالث ثانوي: أنتم الطاقة الفعلية للبنان ومستقبله 5 photos

    Type
    Conference
    Date
    06/12/2021

    في إطار برنامج التربية على الديموقراطية، التقى طلاب الصفوف الثانوي الثالث الوزير وليد نصّار بصفته رائداً في مجال الأعمال لمناقشة مستقبل الشباب في مجالات التخصص وسط أزمات لبنان التي تؤدي بالشباب الى طلب الهجرة. كما تمت مناقشات بين الطلاب والوزير في مجمل المواضيع الوطنية والإقتصادية والسياحية، والمستجدات الراهنة في البلاد.

    شجّع نصّار الشباب على المثابرة والتخصّص في المجالات التي يرغبونها متمنياً عليهم الالتحاق بالجامعات اللبنانية، وهي تتمتّع بالمستوى المطلوب في كافة المجالات وتفتح لهم آفاق النجاح سواءً في لبنان أو في الخارج، إذا ما قرروا الغربة والهجرة فيما بعد. كذلك أكّد أن ريادة الأعمال هي أساس للنجاح في كافة المجالات وممكن أن تبدأ بفكرة صغيرة وتتطوّر حتى تصبح مؤسسة عالمية، وأن الأفكار الصغيرة ممكن أن تؤسَّس في حاضنات غير مُكلِفة في لبنان وأن تطال أسواق كبيرة، وهكذا نربح على جميع الأصعدة المادية والمعنوية والعاطفية والوطنية من خلال النجاح والبقاء في أرضنا وبين أهلنا ومحبينا.

    وأكّد خلال اللقاء مع الطلاب، بحضور مديرة الثانوية الأخت نوال عقيقي وعدد من الأساتذة، أنّ "قيامة لبنان الحقيقية ستكون على أيدي الجيل الجديد، جيلكم الذي يعاني يومياً في ظلّ هذه الأوضاع ويدرس ويجتهد من أجل التغيير، وكلّ طالب منكم هو مشروع مستقبل لوطننا الحبيب، ومهما مرّ علينا من صعوبات ومصائب فقدرنا أن نبقى في وطننا الذي نحبّ".

    واعتبر أنّ "التغيير يبدأ من تغيير الذات، ففي لبنان الكثير من الشوائب والأخطاء، وعلى مدى ٣٠ سنة شهد كلّ أنواع الموبقات، ودورنا اليوم هو تبديل هذه العقلية وهذا النهج السائد، من أجل بقاء لبنان وطناً لنا جميعاً، على اختلاف فئاته وطوائفه ومذاهبه وانتماءات أبنائه".

    وختم نصّار شارحاً خطّة وزارة السياحة والنشاطات التي تقوم بها، بالإضافة إلى الرزمة السياحية الشتوية والهدف منها، مشيراً إلى أنّ قساوة الوضع المالي والإقتصادي في البلد، تحتّم علينا دعم السياحة بكل أشكالها، بحيث يصبح هذا القطاع الرافعة الأساسية لدعم الإقتصاد الوطني من خلال إدخال العملة الصعبة واستقطاب أكبر عدد ممكن من الوافدين، مغتربين لبنانيين وسيّاح أجانب.